نتطلع لأن يكون مركزاً متميزاً في مجال علاج الامراض التي تصيب العين وايجاد الحلول للمشاكل الخلقيه والوراثيه على المستوى المحلي والعربي والعالمي بما يخدم حالة المريض الصحيه .
يتم في هذا المركز اجراء العمليات الرائده والمتطوره في علم تصحيح البصر بالليزر في حالات قصر النظر وطول النظر والانحراف ومعالجة اعتلالات القرنيه المختلفه بكافة اسبابها .

غذاء العين؟؟

التاريخ: 
Sun, 16/10/2011
eye_katra.thumbnail.jpg


مثلها مثل جميع أعضاء الجسم، تتشكل العين من خلايا تحتاج إلى عناصر غذائية خاصة، كالأوكسجين والجلوكوز والحوامض الدهنية والحوامض الأمينية والفيتامينات. السؤال: كيف تحصل العين علي تلك العناصر بشكل طبيعي؟

يمتلك الجهاز البصري الإنساني خصوصية تتمثل في الرؤية ثنائية العينين التي تسمح برؤية التضاريس كما أن الفرق بين الصور التي تراها كل عين، والتي تعالجها مناطق متخصصة في الدماغ، يمكننا من تقدير مسافة الأشياء التي نراها. بالقرب من محور البصر تكون دقة الصور كبيرة، ولكن هذا لا يخص سوى زاوية بصر ضعيفة. وفى حقل بصري أوسع، تكون رؤية الأشكال أقل دقة، ويتم تبيان الحركات أساسا.

لهذا السبب، نجد أن العينين كثيرة الحركة، وهناك عدة عضلات تأخذ شكل الخيوط يمكنها للعين أن تديرها في جميع الاتجاهات، إما إرادياً، وذلك عندما نريد التدقيق في شيء ما، أو لاإرادياً، على شكل تغطية لمنطقة بصرية واسعة. وهكذا يتمكن الدماغ من إعادة إنتاج صورة دقيقة لمناطق واسعة محتفظاً بالتفاصيل المفيدة من تلك الصورة.

بصريات ذات دقة متناهية

 تقبع مقلة العين في محجرها على دعامات دهنية، تحركها وتمسك بها عضلات محيطة بالعين ويربطها بالدماغ العصب البصري. وهى محمية من الخارج بطبقة جلدية رقيقة وشفافة وتدعى "الملتحمة"، وفضلاً عن حمايتها بالجفنين عند إغلاق العينين. ثم تأتى العدسة وهى مكونة من طبقات من النسيج الضام الشفاف المحاط بعضلات تمسك به وتؤثر فيه. ووراء العدسة، هناك الرطوبة الزجاجية وهى سائل آخر من السوائل التي تنتشر في أكثر من جزء داخل العين.

تشكل هذه البيئات الشفافة المتتالية نظاما بصريا يعكس صورة الخارج على سطح حساس، هو الشبكية، يغطى قعر العين، وتتضمن الشبكية عددا كبيراً من الخلايا التي ترتبط كل واحدة منها بالدماغ، بواسطة نسيج عصب البصر. وحين تتلقى إحدى خلايا الشبكية الضوء ترسل إشارة عصبية. وحين ننظر إلى أشياء أكثر أو أقل بعدًا، ينبغي على العين أن تقوم بعملية تكيف حتى تتشكل الصورة الأكثر وضوحاً على الشبكية بواسطة انتقال العدسة من الأمام إلى الوراء. كما أن العضلات الجانبية تضغط إلى هذه الدرجة أو تلك على العدسة حتى تعدل من انحناءتها لتحافظ على حجم مستقر للصورة. هذا الأمر بالتحديد هو الذي يمثل بعضاً من متاعب الرؤية عند تقدم الإنسان في السن.

تحتوي الشبكية، وهى شديدة الانحناء، على خلايا حساسة للضوء، ذات كثافات مختلفة. وهى كثيرة العدد في المنطقة المتوسطة من الشبكية المسؤولة عن رؤية التفاصيل الدقيقة. ويتضاءل عدد الخلايا كلما ابتعدنا عن الوسط لتصبح الرؤية مبهمة. وهناك منطقة أخرى غير حساسة للضوء، وهى طرف عصب البصر التي تسمى " البقعة العمياء "، وهى لا تزعجنا ولا نشعر بها حتى بفضل حركة العينين.

البصر قدرة دماغبة

تأخذ الخلايا العصبية الموازية للجزأين الخارجيين من الشبكية (الجزء الأيمن والجزء الأيسر) شكلاً مستقيماً. ولكن تلك القادمة من الأجزاء الداخلية أي من وسط الحقل البصري تتشابك في بنية تسمى "التصالب البصري". تتلقى الأنسجة البصرية اليسرى بالأنسجة البصرية اليمنى والعكس بالعكس وتحمل كل عين مسؤولية نصفى الحقل البصري، بما أن الحقل الأيمن من العين اليسرى يلتقي بالحقل الأيمن من العين اليمنى، والحقل الأيسر من العين اليسرى يلتقى بالحقل الأيسر من العين اليمنى، وتؤمن هذه البنية المركبة رؤية مزدوجة ومنسجمة. وتصل مجموعة الأعصاب هذه في النهاية إلى الجزء الخلفي من الدماغ، أي المنطقة البصرية التي تعالج الصور. وتنطلق من هذه المنطقة أعصاب أخرى تأمر بأمرها عضلات العين لتحرك العينين. هذه المجموعة المعقدة معرضة بالطبع لاضطرابات على مستويات عدة، منها الفسيولوجي والنفسي والبدنى والنفسي.

غذاء العين

 يعتبر التوازن الغذائي عاملاً أساسيًا في صيانة بنية العين المعقدة. وهذا الأمر صحيح أساساً بالنسبة للشبكية وهى الجزء الأكثر دقة من العين. وهناك مواد محددة تساهم في الحفاظ على صحة الشبكية وعلى تجديد خلاياها، وهى :

فيتامين أ 

يشكل فيتامين أ الملونات في الشبكية. ويتواجد هذا الفيتامين أساسا في زيوت كبد السمك، وفى سلابة الذبيحة (الأكارع والكبد والطحال). أما في العالم النباتي، فإن المواد السابقة لفيتامين أ،  هي البيتا - كاروتين والجزريات الأخرى التي مهما تناولنا منها لا تشكل خطراً في الجسم. وهذه المواد موجودة في الجزر، وفى بعض الأعشاب البحرية.

 الفوسفوليبيد

وهى المكونات الأساسية لكل أغشية خلايا الشبكية. تركيبها طويل وصعب، وربما غير موجود. وإذا كان من الصعب الحصول عليها عبر الغذاء، نظرا إلى أن قدرة تحويلها ناقصة، فإنه بالإمكان إيجادها على شكل إضافة غذائية مركبة من البيض    "اوفوفوسفوليبيد ".

حامض دوكسايكز اينوييك  DHA 

وهو حامض دهني صاحب سلسلة طويلة جدا وهو أكثر ما يتواجد في الخلايا العصبية للشبكية.يمكن العثور عليه في زيوت أسماك البحار الباردة وأيضاً في بعض الأعشاب البحرية.

الفلافونييد والانتيوسيان

وهما جزء من أسرة " التانين " يحميان الأوعية الدموية وخاصة الشعيرات منها. فيحولان دون النزيف في داخل العين وهما موجودان في العديد من النباتات والفواكه وخاصة في الثمار البرية وفى قشرة العنب وبذوره وفى قشرة الصنوبر.

الزنك

الذي يلاحظ نقصه نتيجة فقر الغذاء بالحبوب الكاملة وبخميرة البيرة التي تشكل المصدر الأساسي له. وهو موجود في الشبكية في العديد من الأنزيمات.

  فيتامين د 

هو ليس خاصا بالشبكية وحدها ولكنة يشكل أحد أفضل المواد لمحاربة التأكسد ودورة أساسي في حماية الدهنيات من التأكسد. وبما أن الشبكية غنية بالحوامض الدهنية غير المشبعة فإن هذا الفيتامين ضروري لحسن عملها كما المغذيات المذكورة سابقاً.

كما أن نمط الحياة يساهم في إرهاق العين أو في حمايتها، لذا ينصح بالتالي :

    • زيادة وقت النوم، والإيواء إلى السرير في حوالي الساعة العاشرة مساء، كحد أقصى.

    • تناول لتر ونصف من المياه المعدنية المرشحة يوميا.

    • الإكثار من تناول الفواكه والخضروات الطازجة والنيئة والحبوب الكاملة الطبيعية

 

مركز دعسان الاستشاري للعيون

أصوات

ما رأيك بالموقع